donate.jpg

الهلال الأحمر تطلق أول مبادرة انسانية من نوعها في الصومال لاعادة النازحين من الجفاف الى ديارهم

وكالة أنباء الامارات –  أطلقت لقت هيئة الهلال الاحمر بدولة الامارات أول مبادرة انسانية من نوعها في الصومال تقوم على تأهيل واعادة النازحين الصوماليين من الجفاف الى ديارهم بهدف مساعدتهم على الاستقرار في مدنهم وقراهم .

وأعلن سعادة محمد خليفة القمزي الأمين العام لهيئة الهلال الاحمر في مؤتمر صحفي عقده في مقديشيو اليوم ان الهلال أبلغ كبار المسؤولين الصوماليين بخطة اعادة النازحين الى ديارهم وقد بدأ بتنفيذ المرحلة الاولى من المبادرة الانسانية اعتبارا من يوم امس بالتعاون مع جمعية الهلال الاحمر الصومالي حيث غادر اول فوج من النازحين وعددهم 54 اسرة تحملهم اربع شاحنات الى قراهم ومدنهم التي نزحوا منها .

وأوضح ان المبادرة تقوم على تأهيل كل أسرة تعود الى منزلها الذي نزحت منه وهو تقديم مساعدة غذائية وأغطية لكل اسرة تكفيها لمدة ثلاثة اشهر مع مبلغ نقدي تستطيع الاسرة ان تدبر به نفسها خلال الفترة المقبلة قبل ان تستقر في بلدها وتندمج في مجتمعها مرة اخرى وتعود الى حياتها الطبيعية.

وأشار سعادة محمد خليفة القمزي في المؤتمر الصحفي الذي حضره عدد من ممثلي الصحف والاذاعة والتليفزيون الصومالي الى انه وبتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الاحمر فان الهلال الأحمر لن يتخلي عن المحتاجين في كل مكان خاصة في الصومال وانه تم وضع برنامج انساني لتنفيذ خطة اعادة النازحين يتكون من جزأين الاول ” اغاثي بحيث تزود الاسرة العائدة بمواد غذائية واغطية تكفيها لثلاثة اشهر مع مبلغ نقدي لتدبر امرها به ” والجزء الثاني ” تنموي لاحق سيتم من خلاله اقامة العديد من البنى التحتية التي تفيد الاسرة الصومالية في حاضرها ومستقبلها اكثر مما  تستفيد منه في حالة بقائها في المخيم حيث تاخذ مساعدة يومية وينتهي الامر “.

وأكد ان الهلال الاحمر درست الاسباب التي ادت الى نزوح عشرات الالاف من الصوماليين فوجدت ان الجفاف والمجاعة هما من الاسباب الرئيسية للنزوح ولذلك وضعت الهلال خطة للمساعدة في التخفيف من آثارها على السكان النازحين حيث قررت حفر العديد من الابار في اماكن سكنى النازحين لاستخراج المياه الصالحة للشرب وللزراعة ايضا حتى تستطيع الاسرة استغلال هذه المياه في تامين حاجتها اليومية وفي استغلال ارضها في الزراعة   .

وقال ان وفد الهلال الاحمر الى الصومال الذي يرأسه وعضوية الدكتور صالح الطائي نائب الامين العام لشؤون الاغاثة والمشاريع بالوكالة عقد سلسلة من الاجتماعات مع عدد من الوزراء  في الحكومة الصومالية خاصة وزير الري والمياه وكذلك مع منظمات دولية متخصصة في حفر الابار لدراسة السبل الكفيلة بانجاز مشروع حفر ابار متعددة في الصومال تفيد الاسر الصومالية في تأمين عصب الحياة للانسان وستواصل الهلال الاحمر البحث عن افضل السبل لتنفيذ هذه الخطة .

وأشار الى انه أبلغ الفوج الاول من النازحين الذين بدأوا بالعودة الى ديارهم ان الهلال الاحمر بدولة الامارات لن يتخلى عنهم وانه سيظل يساعدهم حتى يستقروا في بيوتهم .

وقال القمزي انه استطلع رأي العديد من الاسر النازحة عما اذا كانت ترغب في البقاء بالمخيم او العودة الى ديارها فكان اجماع تلك الاسر على انها تتوق الى العودة باسرع ما يمكن حيث اشار العديد منها الى ان مزارعهم جفت كما ان حالتهم النفسية داخل المخيمات صعبة وكئيبة وانهم يرحبون بمبادرة الهلال الاحمر الاماراتي الانسانية لمساعدتهم في العودة الى ديارهم وبلدانهم .

وفي رده على سؤال عما اذا كان الهلال الاحمر الاماراتي سيوقف توزيع المعونات على النازحين ..قال ان عودة النازح الى بيته وقريته التي هاجر منها واستقراره هناك يعني ان صفة النزوح انتفت عنه ومع قيام الهلال الاحمر بتقديم مساعدة لهذا النازح ولمدة ثلاثة اشهر فانه سيتمكن خلالها من استئناف حياته الطبيعية في ارضه التي سيعود اليها ويزرعها ويستفيد من خيراتها .

وأكد ان استراتيجية الهلال الاحمر بدولة الامارات وبتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان هي المحافظة بأشد ما يمكن على انسانية الانسان المحتاج وذلك من خلال البحث عن اسباب حاجته والعمل على حلها او التخفيف منها ليعود هذا الانسان عضوا نافعا لأسرته ومجتمعه وهذا ما دعا اليه ديننا الحنيف بان يأكل الانسان من عرق جبينه أفضل له ألف مرة من ان يستمر في الاعتماد على الاخرين خاصة عندما تنتفي اسباب حاجته .

وقال ان هيئة الهلال الاحمر بنت مخيم الرجاء الاماراتي في مقديشيو وزودته باحتياجاته المعيشية ليس ليظل الى الابد ولكن لفترة مؤقتة من اجل ايواء من لا مأوى لهم وانقاذ الالاف من المجاعة والتشرد الى حين تغير الظروف التي أتت بهم الى هذه المخيمات .. وبحمد الله وكما اعلن المسؤولون الصوماليون فقد هطلت أمطار غزيرة على العديد من المناطق الصومالية وهذا يبشر بموسم زراعي جيد فلا بد من استغلال هذا الموسم لاعادة النازحين الى ديارهم ومزارعهم لاستئناف حياتهم الطبيعية هناك.

واكد ان الاتفاق مع جمعية الهلال الاحمر الصومالية يقوم على ان تتكفل هيئة الهلال الاحمر بدولة الامارات بنقل النازحين الى ديارهم حيث يتم استئجار شاحنات تنقل الاسر وحاجياتها الشخصية بالاضافة الى المعونة الغذائية العاجلة التي يقدمها الهلال لهم ثم يذهب مع كل مجموعة مندوب عن الهلال الاحمر الصومالي ليساعد المجموعة على الاستقرار في قريتها .

كما ستعمل الهلال الاحمر على تنفيذ بقية خطتها من حيث حفر الابار واقامة مشاريع تنموية للمناطق المحتاجة في الصومال مثل المستشفيات   وغيرها .

وقال انه تم تعيين مشرف على مشروع اعادة النازحين يتبع مكتب الهلال الاحمر في مقديشيو وسيقوم بالتنسيق مع الجهات المختصة في تنفيذ خطة الهلال الاحمر وتوثيقها واطلاع المقر الرئيسي للهلال الاحمر في ابوظبي على مراحل تنفيذ المشروع ..وتم التأكيد عليه بان يتابع اوضاع الاسر العائدة ويقدم لها كل ما تحتاجه من اجل استقرارها واطمئنانها على وضعها المعيشي الى حين اندماجها في مجتمعها مرة اخرى والعودة الى ممارسة عملها الطبيعي في الزراعة او الرعي او اي عمل كانت تعمل به قبل النزوح والتشرد.

انظر: اخبار

Leave A Comment

:البريد الاكتروني

:تابعنا على




:عملنا

رقم تسجيل المؤسسة الخيرية 1122911

8 Rock Street
London
N4 2DN

++44 (0) 207 354 3355 :هاتف

++44 (0) 207 359 0971 :فاكس

info@africandt.org